الاتحاد-الأوروبي-يضيق-الخناق-على-واتساب:-مهلة-حتى-يوليو-2022

الاتحاد الأوروبي يضيق الخناق على واتساب: مهلة حتى يوليو 2022

جددت المفوضية الأوروبية تحذيراتها لشركة ميتا مالكة تطبيق واتساب بسبب تحديثاته المثيرة للجدل والتي تعتبر انتهاكاً لخصوصية المستخدمين.

وقالت المفوضية، أمس، إن أمام شركة “ميتا” مهلة حتى يوليو لتحديث سياسة الخصوصية بما يتماشي مع قانون المستهلك الأوروبي، بحسب موقع الحرة.

وأوضحت منظمة المستهلك الأوروبية والشبكة الأوروبية للمستهلكين أن “ميتا” لم تشرح التحديثات المطلوبة بلغة واضحة ومفهومة، وهو ما يشكل انتهاكاً لقانون المستهلك الأوروبي.

ويتيح قانون المستهلك الأوروبي لجهات إنفاذ القانون فرض عقوبات على الشركات التي يتبين أنها تنتهك قوانين المستهلك.

وطلبت منظمة تعاون حماية المستهلك الأوروبية في يناير توضيحات من واتساب بشأن سياسة الخصوصية في التطبيق، معتبرة أن رد واتساب في مارس لم يقنعهم، مما دفعهم إلى إرسال خطاب ثان، الأربعاء لطلب المزيد من التوضيحات.

وقال مفوض العدل، ديدييه رينديرز في الاتحاد الأوروبي في بيان “إن واتساب عليها التأكد من أن المستخدمين يفهمون ما يوافقون عليه، وكيف يتم استخدام بياناتهم الشخصية للأغراض التجارية”.

وقال متحدث من ميتا لوكالة رويترز إن تحديث “2021 لم يغير التزامنا بخصوصية المستخدم أو الطريقة التي ندير بها خدماتنا، أو كيفية معالجتها، أو استخدام البيانات أو مشاركتها مع أي شخص بما في ذلك مع ميتا”.

وأثارت واتساب جدلاً كبيراً العام الماضي بسبب سياسة الخصوصية الجديدة للتطبيق بسبب مخاوف عالمية من أن يبدأ التطبيق في مشاركة المزيد من بيانات المستخدمين الشخصية مع شركته “فيسبوك”.

وفي مايو العام الماضي منح واتساب المستخدمين المزيد من الوقت للمراجعة متراجعاً عن إلغاء حسابات من يرفض الشروط الجديدة والتي كان من المقرر فرضها في 15 مايو 2021، إلا أنه حدد بعض الخصائص التي سوف يتم تعطيلها حتى قبول الشروط الجديدة.