تأثير-الولادة-الطبيعية-على-المهبل-ومتى-يرجع-لوضعه-وطرق-العلاج -new

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج  NEW

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج من أكثر المواضيع التي تبحث عنها النّساء على محركات البحث جوجل. حيث تُعتبر الولادة الطّبيعيّة من أكثر الأشياء التي تؤثّر على الجهاز التّناسلي للمرأة. بالتّالي تُعد أحد أكثر المخاوف التي تصيب المرأة أثناء فترة الحمل وبعد الولادة.

لذلك لا بدّ لكِ سيدتي من معرفة أنّه من الطبيعي أن يتغيّر المهبل أثناء الولادة الطبيعية. حيث ينتقل الجنين عبر عنق الرّحم إلى المهبل والذي بدوره يتمدّد ليسمح للجنين بالعبور من خلال فتحة المهبل.بالتّالي تعاني معظم النساء من هذه المشكلة، وهنا تبدأ عملية البحث عن علاج فعّال يخلّصها من مشكلة توسّع المهبل وإرجاعه إلى وضعه الطّبيعي.

لذا هدئي من روعك سيدتي وتابعي معنا هذا المقال الذي نقدمه عبر موقع كيف لتتعرفي على تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج. حيث سنتطرّق بالحديث عن كافّة العلاجات والنصائح التي تساهم في المحافظة على الوضع الطبيعي للمهبل. ذلك بغية تفادي أي خوف قد يُصيبك من ناحية تأثير الولادة الطبيعية على المهبل.

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج

الولادة الطّبيعية من أكثر الأمور التي تفكّر بها المرأة الحامل أو النساء اللواتي يفكّرن بالإنجاب. حيث يُعتبر المهبل من الأعضاء المرنة في الجسم. لذلك أثناء الولادة تتمدّد عضلات الحوض حوالي ثلاث إلى أربع أضعاف الحجم الحقيقي للسماح للطفل بالمرور بأمان.

نتيجة هذا التمدّد يحدث ارتخاء في المهبل مما يؤدّي إلى توسّعه. وبعد عدّة أيام يبدأ المهبل بالعودة إلى وضعه الطّبيعي.ولكن عند إنجاب أكثر من جنين بالولادة الطبيعية سيؤدي هذا إلى عدم عودة المهبل إلى وضعه الطّبيعي تمامًا.

بالتّالي هذا الأمر مزعج للسيدات ويسبّب لهم القلق. لذا هناك عدّة طرق علاجيّة تحافظ على شكل المهبل وتقلّل من تأثير الولادة الطبيعية على المهبل.

 

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل من ناحية الشكل

الولادة سواء كانت ولادة طبيعية أو ولادة قيصريّة فإنّها تؤّثر على المهبل من ناحية الشّكل “المظهر الخارجي “. نتيجة هرمونات الحمل التي تساعد في عمليّة الولادة. كما يختلف تأثير الولادة الطبيعية على المهبل من حالة إلى أخرى.

لذلك معظم التغيرات التي تحدث للمهبل بعد الولادة هي تغيرات مؤقّتة تختفي بمرور الوقت. بالتّالي يكون تأثير الولادة الطبيعية على المهبل من ناحية الشكل هو كالآتي:

  • إمّا حدوث تورم على المظهر الخارجي للمهبل.
  • أيضًا من المحتمل أن يتغيّر لون المهبل نتيجة هرمونات الحمل التي يفرزها جسم المرأة أثناء الحمل وحتى الولادة.
  • كما يمكن أن يبقى هناك ندبة بعد الولادة الطبيعية نتيجة عملية شق العجان. حيث من الممكن أن تكون ضرورية في بعض الحالات للسماح للجنين بالخروج، ولكنها لا تؤثّر على مظهر المهبل أو وظيفته.

 

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل من الناحية الوظيفية

وظائف المهبل لا تتغيّر نتيجة الولادة الطبيعيّة، ولكن قد تتأثر عضلات الحوض التي تتحكم بالمهبل والمثانة. حيث أنّ ضعف هذه العضلات النّاتج عن الحمل وتمدّد الرّحم، أو في حال إصابة هذه العضلات أثناء الولادة. قد يؤدّي إلى ضعف المثانة وسقوط الرّحم. لذلك يكون تأثير الولادة الطبيعية على المهبل من الناحية الوظيفية كما يلي:

  • حدوث سلس البول الذي يعُتبر حالة طبيعية تحدث بعد الولادة ولكن لفترة مؤقتة فقط قد تستمر لمدة ستة أسابيع أو لثلاثة أشهر.
  • كما يمكن أن يصبح المهبل جاف بعد الولادة نتيجة لانخفاض مستوى هرمون الأستروجين في الجسم، حيث يفرز الهرمون بكثرة أثناء فترة الحمل.
  • أيضًا تعاني بعض النساء من آلام حادة في المهبل أثناء التبول بعد الولادة. بالتالي من الممكن تخفيف هذه الآلام بكمادات ثلجية باردة توضع على المنطقة. .
  • كما يمكن أن تعاني النساء من آلام حادة في المهبل أثناء الجماع نتيجة جفاف المهبل وعملية شق العجان بعد الولادة. بالتالي يمكن استخدام المزلقات لتقليل الألم.
  • كذلك من المهم تناول الكثير من الألياف لتجنّب حالات الإمساك التي تزيد آلام المهبل بعد الولادة الطبيعية.

 

متى يرجع المهبل لوضعه الطبيعي بعد الولادة الطبيعية

معظم التغيرات التي تحدث للمهبل بعد الولادة الطبيعية هي تغيرات مؤقّتة تختفي بمرور الوقت. لذلك لا داعي للقلق سيدتي الجميلة. أنّ الأمر لا يحتاج سوى أسابيع قليلة حتّى يعود المهبل إلى طبيعته وتتراوح ما بين ستة إلى ثمانية أسابيع.

لكن في بعض الحالات ونتيجة عمليّة شق العجّان قد يستغرق الشفاء حوالي من سبعة إلى عشرة أيام. بينما التئام الجرح يحتاج شهر ونصف ويعود كل شيء إلى طبيعته.

 

طرق العلاج للمحافظة على الوضع الطبيعي للمهبل بعد الولادة

طرق العلاج للمحافظة على الوضع الطبيعي للمهبل بعد الولادة
طرق العلاج للمحافظة على الوضع الطبيعي للمهبل

هناك الكثير من الطرق التي تساهم في تخفيف تأثير الولادة الطبيعية على المهبل. كما تساهم في تضييق المهبل وعودته إلى وضعه الطبيعي. بالتّالي تتعدّد طرق العلاج التي تساعد على تقوية عضلات المهبل. وعضلات قاع الحوض فقد تكون عبارة عن تمارين رياضيّة تمارسها المرأة قبل وبعد الولادة. كما يمكن أن اللجوء للعلاج الطبيعي بالأعشاب. أو في بعض الحالات المرضيّة قد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي.

 

أسباب تغير المهبل مع الوقت

بعد أن تحدثنا عن تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج فإنّ هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تغير المهبل مع مرور الوقت. ولا شك في أنّ معظم النساء تتساءل عن هذه الأسباب وتريد معرفتها للمحافظة على مرونة المهبل.

كما يُعد تضييق المهبل من أكثر الأمور التي تفكّر بها النساء خاصة بعد الولادة أو الزواج لفترة طويلة. بالتالي سنذكر هنا أسباب تغير المهبل مع الوقت كالآتي:

  • الولادة الطبيعية.
  • التقدّم بالعمر خاصة بعد عمر الأربعين، نتيجة انخفاض مستوى هرمون الأستروجين تحضيرًا لمرحلة انقطاع الطمث.
  • يسّع المهبل بعد ممارسة الجنس ولكن يعود إلى حالته الطبيعية بعد فترة قصيرة.

 

ما تأثير انخفاض هرمون الأستروجين على المهبل

هناك الكثير من الهرمونات التي يفرزها جسد المرأة الحامل للاستعداد للولادة، حيث أنّ هذه الهرمونات تساعد في تخفيف آلام الولادة وتخفّف تأثير الولادة الطبيعية على المهبل. وأهم هذه الهرمونات هو هرمون الأستروجين الذي يزيد من تدفّق الدم إلى المهبل لزيادة تمدده أثناء الولادة، وهرمون الريلاكسين الذي يرخي الأربطة والمفاصل في منطقة الحوض.

بالتالي يساعد في توسع المهبل لاستقبال الجنين، كما أنّه نتيجة الحمل والرضاعة الطبيعية، ثمّ التقدم بالعمر يؤدي هذا إلى انخفاض هرمون الأستروجين. والذي يؤثر بدور على المهبل كما يلي:

  • يصبح المهبل أقل سمكًا.
  • كذلك يصبح قليل الرطوبة “جافًّا”.
  • كما أنّ درجة حموضته تقل.
  • أيضًا يتوسّع ويصبح أقل مرونة.

 

الأسباب التي تدفع المرأة لعلاج توسع المهبل

الأسباب التي تدفع المرأة لعلاج توسع المهبل
الأسباب التي تدفع المرأة لعلاج توسع المهبل

بعد أن تحدثنا عن تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج. هناك العديد من الأسباب التي تدفع المرأة للبحث عن طرق فعالة لعلاج التوسع الذي يصيب المهبل بعد الولادة، أو نتيجة لتقدم العمر. كما أنّ الولادة تؤثر بشكل كبير على المهبل خاصة بعد الولادات المتكرّرة وغيرها من الأسباب التي تعمل على توسع المهبل.

لذلك تبحث المرأة عند طرق العلاج للمحافظة على الوضع الطبيعي للمهبل. حيث يؤدي توسع المهبل إلى آثار سلبية تؤثر على نفسيّة المرأة، بالتالي سنذكر الأسباب التي تدفع المرأة لعلاج توسع المهبل كما يلي:

  • فقدان متعة العلاقة الزوجيّة من قبل الطرفين نتيجة توسع المهبل.
  • كما قد يكون سبب نفسي وشعور بالنقص نتيجة توسع المهبل، وهذا يجعلها تلجأ للبحث عن علاج لشد المهبل من جديد.
  • أيضًا دخول الهواء أثناء ممارسة العلاقة الزوجيّة من الآثار السلبية لتوسع المهبل، والذي قد يسبب غازات المهبل وإحراج في العلاقة الحميميّة.
  • كذلك قد يدخل الماء أثناء الاستحمام في حال توسع المهبل بشكل كبير، وليس لهذا تأثير على صحة المرأة إنما فقط يقتصر الأمر على حالتها النفسية.
  • بالإضافة إلى ذلك توسع المهبل قد يؤدي إلى دخول جراثيم تؤثر على صحة المرأة خاصة النساء ضعيفات المناعة كمرضى السكري. وفي هذه الحالة يفضّل اللجوء للعلاج الجراحي وتضييق المهبل بشكل سريع.

 

العوامل التي تؤثر على المهبل بعد الولادة الطبيعية

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على المهبل نتيجة الولادة الطبيعية، حيث نعلم أن المهبل يتمتع بطبيعته المرنة، وبعضلاته التي تتمدّد أثناء الولادة للسماح للجنين بالخروج بسلام. كما أنّ هذه العوامل تسبّب توسّع المهبل، وتختلف سرعة عودة المهبل إلى وضعه الطبيعي من امرأة إلى أخرى حسب طبيعة الجسم.

لذلك سنذكر هنا العوامل التي تؤثر على المهبل بعد الولادة الطبيعية بعد أن ذكرنا تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج كالآتي:

  • حجم الجنين.
  • كذلك الصفات الوراثية الخاصّة بالمرأة.
  • كما أن ظروف الولادة من العوامل التي لها تأثير على المهبل.
  • أيضًا عدد الولادات المهبليّة.
  • بالإضافة إلى ذلك ممارسة تمارين تقوية عضلات المهبل وقاع الحوض قبل الولادة.

 

الأعراض الجانبية التي تحدث للمرأة بعد الولادة

تُعتبر الأعراض الجانبيّة التي تحدث للمرأة بعد الولادة من أكثر الأعراض شيوعًا بين النساء. حيث أنّه أثناء الحمل والولادة، والرضاعة الطبيعية تختلف طبيعة الجسم لدى المرأة نتيجة إفراز العديد من الهرمونات. بالتالي هذا يسبب عدة حالات طبيعية قد تختلف عند النساء، كما أنّها تستمر لفترة مؤقتة ثم يعود كل شيء إلى طبيعته.

لذلك بعد أن ذكرنا تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج سنتحدّث الآن عن الأعراض الجانبية التي تحدث للمرأة بعد الولادة كما يلي:

  • تغيرات الدورة الشهرية حيث تحتاج الدورة الشهرية فترة حتى تعود إلى طبيعتها بعد الولادة. كما أنّ الرضاعة الطبيعية تعيق الدورة الشهرية بسبب انخفاض مستوى هرمون الأستروجين.
  • كذلك يصاحب المرأة بعد الولادة إفرازات مهبلية، حيث يتخلص الرحم من الدم المتبقي والمخاط والأنسجة على شكل إفرازات مهبلية ثقيلة تكون بلون أحمر ثمّ بني ثمّ أصفر. كما تستمر لفترة مؤقتة حتى يتخلص الرحم من جميع الأوساخ.

 

كيفية المحافظة على مرونة المهبل

كيفية المحافظة على مرونة المهبل
كيفية المحافظة على مرونة المهبل

تستطيع المرأة أن تساهم في تقوية عضلات المهبل من خلال العديد من الوسائل الطبيعية، حيث ترغب العديد من النساء في تضييق المهبل والمحافظة على وضعه الطبيعي بعد الولادة أو الزواج لفترة طويلة. كما أنّ تضييق المهبل يعزز الثقة بالنفس لدى المرأة ويحسّن من حالتها النفسيّة.

بالتالي بعد أن ذكرنا تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج. سنذكر هنا عدد من الطرق التي يمكن تطبيقها لتضييق المهبل كالآتي:

  • ممارسة التمارين الرياضيّة كتمارين كيجل بشكل يومي ومنتظم نظرًا للعديد من الفوائد المرتبطة بها وخاصة في تضييق المهبل، حيث تشمل العضلات الموجودة في منطقة المهبل.
  • كما يمكن استخدام المخاريط المهبلية التي تعمل على تقوية عضلات المهبل وتضييقه، ولكن يفضل لاستخدامها استشارة الطبيب لمعرفة كيفية الاستخدام.
  • كذلك ممارسة تمارين تستهدف قاع الحوض كتمارين الأرجل المرفوعة، وتمارين إمالة الحوض، وتمارين القرفصاء “السكوات”.
  • أيضًا القيام بتمارين اليوغا حيث أنّ ممارستها بشكل منتظم يؤدي إلى شد عضلات المهبل.

 

أهمية تمارين كيجل للنساء

أهمية تمارين كيجل للنساء
أهمية تمارين كيجل للنساء

تُعتبر تمارين كيجل أو تمارين قاع الحوض من التمارين التي تساهم بشكل فعال في تعزيز وتقوية، وتحسين مرونة الأنسجة والعضلات الموجودة في المهبل وقاع الحوض. كما أنّها تحسّن من الأداء الجنسي وتحمي الأعضاء الموجودة بالحوض كالمثانة والرحم.

بالإضافة إلى ذلك تشد المهبل بشكل كبير بالتالي هي مفيدة لتضييق المهبل وتخفيف تأثير الولادة الطبيعية عليه. لذلك من المهم تكرار التمرين قبل الولادة وبعدها لعشر مرات متتالية مع الانتباه للتنفس بشكل منتظم.

علاج توسع المهبل بعد الولادة الطبيعية بالأعشاب

تبحث العديد من النساء عن وسائل طبيعية لتضييق المهبل خوفًا من العمل الجراحي أو العلاج الطبي مباشرةً بعد الولادة. لذلك من الممكن أن تلجأ في البداية إلى العلاج الطبيعي وبعد ذلك يمكنها اللجوء إلى العلاج الطبي في حال لم تحصل على النتيجة المرغوبة.

بالتالي سنتطرّق هنا بعد أن تحدثنا عن تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج إلى ذكر الأعشاب التي تساعدك سيدتي إلى تضييق المهبل بعد الولادة. لكن قبل كل شيء عليكِ سيدتي استشارة طبيبك المختص قبل القيام بأي استخدام لهذه الأعشاب. وهي كما يلي:

  • استخدام جل الصّبار المعروف بالألوفيرا ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه لأنه قد يسبب طفح جلدي أو أعراض غير متوقّعة.
  • كما من الممكن استخدام الكركم حيث يمكن تطبيقه داخل المهبل ولكن أيضًا يفضّل استشارة الطبيب لأنه قد يسبب طفح جلدي، أو التهابات مهبلية.
  • كذلك يمكن استخدام جل الرمان لتقليل إفرازات المهبل بعد الولادة، كما أن الرمان يعزز إنتاج الكولاجين الذي يساهم في تقوية عضلات المهبل.

 

عمليات لتضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية

هناك العديد من الخيارات العلاجية الطبيعية التي تساهم في تقوية عضلات المهبل وتضييقه بعد الولادة الطبيعية. حيث يتوسّع المهبل بعد الولادة بشكل تلقائي، لذلك تلجأ الكثير من السيدات لتجربة عدد من العلاجات قبل أن تختار الطريقة المناسبة التي تعطيها النتيجة المرغوبة.

بالتالي بعد أن كنا شرحنا تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج. سنوضّح هنا بعض أنواع العلاج التي تطبّق بعد الولادة لتضييق المهبل والمحافظة على وضعه الطبيعي كما يلي:

  • استخدام العلاج بالليزر لتحفيز نمو أنسجة جديدة على جدران المهبل مما يؤدي إلى تضييقه. وهو علاج غير جراحي وغير مؤلم فقط يحتاج أطباء مختصين.
  • كما يمكن اللجوء إلى علاج التحفيز الكهربائي العصبي العضلي الذي يعمل على تقوية عضلات المهبل.
  • بالإضافة إلى ذلك بعض الحالات تحتاج إلى عملية جراحيّة تجميليّة لتضييق المهبل، والتي يحددها الطبيب حسب الحالة.
  • كما يمكن اللجوء للعلاج الحراري بالترددات الراديويّة والتي تحفّز تكوين هرمون الكولاجين الذي بدوره يقوي عضلات المهبل.

 

هل يتأثر المهبل بعد الولادة القيصرية

تُعتبر الولادة القيصريّة عمليّة جراحيّة تخضع لها المرأة الحامل أثناء الولادة، والتي تفضّلها وتتبعها الكثير من النساء في وقتنا الحاضر. حيث أنّ الكثير من النساء لديهم خوف من الولادة الطبيعية ومن اتساع المهبل نتيجة الولادة الطبيعيّة.

بالتّالي بعد الحديث عن تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج، فإنّ هناك بعض الحالات أيضًا التي من الممكن أن تجعل النّساء يلجأن إلى الولادة القيصريّة. ذلك بسبب عدد من الأسباب سنذكرها كما يلي:

  • وجود بعض المشاكل الصحيّة لدى الأم أو الجنين.
  • كما قد يكون هناك مشاكل في الحوض أو المشيمة أو الحبل السرّي.
  • بالتّالي الولادة القيصريّة لا تؤدي إلى اتّساع المهبل حيث تكون هذه العمليّة عبارة عن شق في بطن الأم لإخراج الطفل جراحيًّا.

 

نصائح تساهم في تضييق المهبل

نصائح تساهم في تضييق المهبل

من المهم للسيدات تغيير نمط حياتهن للأفضل من خلال تغيير بعض العادات السّيئة، واتّباع العادات السليمة المفيدة لصحّة الجسم. حيث تساهم الحياة الصحيّة بالدرجة الأولى في الحصول على النتيجة المطلوبة وتضييق المهبل، ذلك دون الحاجة إلى اللّجوء إلى العلاج الطبي أو الجراحي. لذلك سنوضّح هنا بعض النصائح الهامة التي يجب اتباعها كروتين يومي للوصول إلى النتيجة المرجوّة. بالتالي تكون النصائح كالآتي:

  • اتّباع نظام غذائي صحي ومتوازن غني بهرمون الأستروجين الذي يحافظ على رطوبة المهبل. ويعزّز نمو الأنسجة والعضلات الموجودة في المهبل.
  • كما من المهم ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لشد المهبل بطريقة طبيعية ومضمونة.
  • كذلك من الضروري شرب الماء بكميّات كافية، حيث تسرّع نمو الخلايا وتنعشها.
  • بالإضافة إلى ذلك من المهم تطبيق كمادات ماء باردة مهبليًّا لمدة ربع ساعة كل ساعة.
  • كما يجب الابتعاد عن استخدام السدادات القطنيّة أو أيّة أداة داخل المهبل لمدّة لا تقل عن ستة أسابيع بعد الولادة.
  • كذلك الحرص على تدليك منطقة العجان لمدة شهر قبل الولادة.
  • أيضًا عدم القيام بأي علاقة حميميّة قبل مرور ستّة أيام من الولادة.
  • بالإضافة إلى ذلك استخدام الماء الدافئ عن طريق الغطس لمدة تلت ساعة لشفاء تمزق العجان بسرعة.
  • كما يمكن استخدام مسكنات طبيعية تحتوي على مخدر موضعي لتقليل الألم الناتج من تمزق العجان.

 

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا بعد أن تحدّثنا عن تأثير الولادة الطبيعية على المهبل ومتى يرجع لوضعه وطرق العلاج، وقدمنا لكِ سيدتي بعض النصائح التي تساهم في الحصول على النتيجة المطلوبة. لذا تُعد مشكلة توسّع المهيل من المشكلات الرئيسية التي تواجه العديد من السيدات بعد الولادة.

بالتالي من المهم لكِ سيدتي ممارسة التمارين الرياضيّة قبل وبعد الولادة وبالأخص تمارين كيجل التي تلعب دورًا مهمًّا في الحمل الصحي. كما يجب على كل من الزوج والزوجة اتباع كافة التعاليم لتجنب حدوث أي عائق والإسراع في الشفاء وعودة المهبل إلى وضعه الطبيعي.نتمنى لك حياة صحيّة وولادة طبيعية سليمة، كما نأمل أن نكون قدّمنا لكِ الفائدة المرجوة.