معرض-“هي”-للأزياء-العربية-في-نسخته-17-يختتم-فعالياته-بنجاح-2022

معرض “هي” للأزياء العربية في نسخته 17 يختتم فعالياته بنجاح 2022

اختتم معرض “هي” للأزياء العربية نسخته السابعة عشرة بنجاح، والتي استمرت لمدة خمسة أيام بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني.

وشهدت الفعاليات العديد من عروض الأزياء والجلسات الحوارية وورش العمل والنقاشات الملهمة، علما أن المعرض الذي نظمته شركة قطر لفعاليات الأعمال، أصبح الحدث الأبرز لاتجاهات الموضة والأزياء المحتشمة في دولة قطر.

تم خلال المعرض باعتباره الأول الذي يقام تحت مظلة المجلس الوطني للسياحة منذ بدء الإجراءات الوقائية في أعقاب جائحة كورونا /كوفيد-19/ العالمية مطلع العام ، تطبيق الالتزامات والإجراءات الاحترازية، بما يتماشى مع إرشادات السلامة والصحة التي أقرتها وزارة الصحة العامة، حيث تعين على جميع الزوار والعارضين إظهار تطبيق “احتراز” وارتداء الكمامات طوال تواجدهم داخل أروقته، فضلا عن تحديد عدد الزوار بما لا يتجاوز 30 بالمئة من الطاقة الاستيعابية للمكان، وذلك حتى يتسنى تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بنجاح.

ونوه السيد أحمد العبيدلي، الرئيس التنفيذي لشركة قطر لفعاليات الأعمال بنجاح المعرض، وهنأ جميع الشركاء والعارضين والمنظمين بما تحقق من انجاز.

واعتبر المعرض بداية لعودة نشاط فعاليات الأعمال في الدولة، لافتا إلى انه بالرغم من أن الإجراءات الاحترازية قد غيرت الطريقة التي تقام بها هذه الفعاليات، إلا أن التعاون المستمر بين الشركاء، وكذلك الدعم الذي قدمته وزارة الصحة العامة، قد أتاح للمنظمين توفير بيئة آمنة للجمهور، وإظهار في الوقت نفسه حيوية مشهد الموضة وقطاع الأزياء في قطر.

وقدَّم المعرض هذا العام العديد من المواهب المحلية في قطر، جنباً إلى جنب مع العلامات التجارية الرائدة وكذلك المصممين الواعدين ، بجانب المشاركة المميزة لأكثر من 150 علامة تجارية، عرضت تشكيلات متنوعة من الملابس الجاهزة والأزياء الراقية والفاخرة ، وأحدث فساتين السهرة والعباءات ، بينما استقطبت الجلسات الحوارية وورش العمل شخصيات محلية شهيرة في مجال الأزياء والإعلام ومصممين ورواد أعمال.

وقد ظل المعرض على مدى سنوات شاهداً على الانطلاقة الأولى للعديد من المصممين ورواد الأعمال المحليين، ممن واصلوا مسيرة تعزيز حضورهم وبناء علاماتهم التجارية الناجحة على كافة المستويات ، في حين شاركت أيضا بالشراكة مع مركز “بداية ” لريادة الأعمال والتطوير المهني ، شخصيات ملهمة في فعاليات المعرض قدمت العديد من النصائح للمصممين الشباب الراغبين في إطلاق مشاريعهم الخاصة.

من جانبه قال السيد عبدالله فالح السعيد، عضو مجلس الإدارة والقائم بأعمال مركز “بداية ” إن المعرض حقق في دورته الحالية نجاحاً كبيراً بكافة المقاييس، ما يدعم احتياجات قطاع المشاريع الصغيرة والناشئة بالدولة.

يذكر أنه على مدار أيامه الخمسة، أتيحت للمشاركين في المعرض متابعة عشر جلسات حوارية وأربعة عروض أزياء وورشتيّ عمل، استهدفت جميعها المصممين الحاليين والواعدين. كما شارك المركز الإبداعي والثقافي “M7″، أحد شركاء المعرض، في العديد من الحوارات والنقاشات التي سلطت الضوء على كيفية تمكين رواد الأعمال الشباب في مجال الموضة والأزياء، علما أن ” M7 ” هو إحدى مبادرات متاحف قطر التي تساعد المصممين على الاستكشاف والتعاون والتطور.

وبدورها ثمنت السيدة مها السليطي، مدير المركز الإبداعي والثقافي “M7 بالوكالة مشاركته بأن يكون جزءا من نسخة هذا العام لمعرض “هي ” للأزياء العربية ، مبينة أن قطر غنية بالمواهب المبدعة، وأن هدف المركز الإبداعي يتمثل في توفير بيئة حاضنة لهؤلاء الفنانين والمصممين، وتوجيههم ليصبحوا رواد أعمال ناجحين.

يعد معرض /هي/ منصة انطلاق فريدة للمصممين الشباب لعرض أعمالهم أمام الجمهور، في حين قد لا تتوفر هذه الفرصة في مناسبات أخرى.

وتعتبر جامعة فرجينيا كومنولث قطر، شريك التعليم للمعرض، والمؤسسة المفضلة منذ مدة لدى دارسي تصميم الأزياء في قطر، حيث شارك أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وخريجوها وطلابها بأنشطة إبداعية في النسخة السابعة عشرة سواء كمتحدثين أو من خلال عروض الأزياء.

وقد اعتمدت هذه النسخة من المعرض شعار “الأزياء من أجل قضية”، وذلك بالشراكة مع مؤسسة التعليم فوق الجميع التي تتعاون مع شركاء عالميين وإقليميين ومحليين في توفير فرص التعليم لأكثر من 10 ملايين طفل غير ملتحقين بالمدارس على مستوى العالم.

ومن جهته شكر سعادة الشيخ مبارك بن ناصر آل ثاني مدير ادارة الاتصالات في مؤسسة التعليم فوق الجميع كافة القائمين على معرض “هي” وذلك لدعمهم لفعالياته ، ما يسهم في مهمة كسر الحواجز، مثل الفقر وضعف البنية التحتية والنزاعات والمناطق الجغرافية الصعبة التي تمنع الأطفال والشباب من الوصول إلى التعليم النوعي الجيد في المجتمعات المحرومة.