كيف-أعرف-لون-بشرة-الطفل-؟

كيف أعرف لون بشرة الطفل ؟ 2022

كيف أعرف لون بشرة الطفل ؟، تسعى الأم منذ لحظات الولادة لمعرفة الكثير من التغيرات التي تطرأ على طفلها، والتي تتمثل في نموه وإدراكه لها ولون شعره وعينيه، ومن ضمن تلك الأمور هو لون البشرة، حيث تنظر الأم إلى الطفل لمعرفة من يشبه طفلها من أفراد العائلة، ولكن معرفة اللون الحقيقي لبشرة الطفل هو من الأمور الصعبة في الأيام الأولى.

 

ما هي أهم التغييرات التي تطرأ على لون بشرة الطفل ؟

ما هي أهم التغييرات التي تطرأ على لون بشرة الطفل ؟

هناك العديد من التغييرات التي تطرأ على لون البشرة الخاص بالمولود الجديد، حيث لا يمكن الحكم على اللون في يوم الولادة مثلًا، حيث تمر بشرة الصغير بعدة مراحل مختلفة، دعنا نخبرك بها في النقاط التالية:

1- لون البشرة يوم الولادة :-

يعتبر ذلك اليوم هو من الأيام الأولى لطفلك، والتي يكون فيها اللون الخاص ببشرته وجلده بشكل عام يحمل اللون الأحمر، وذلك أمر طبيعي جدًا عند الكثير من المواليد، وذلك بعد عملية الولادة، والخروج إلى العالم الجديد.

يستمر اللون الأحمر مسيطر على بشرة الطفل لمدة تتراوح ما بين يومين إلى ثلاثة أيام على الأقل، فلا داعي للقلق حيال ذلك الأمر.

2- لون البشرة في اليوم الثالث :-

قد يتعرض الكثير من الرضع في اليوم الثالث إلى تحول بشرتهم للون الأصفر، وذلك نتيجة لارتفاع معدل الصفراء، الناتج عن عدم اكتمال الكبد لديهم، وبالتالي عدم القيام بوظائفه، كما أنها ناتجة لارتفاع نسبة البيليروبين، نتيجة لتكسير خلايا الدم.

إن كانت البشرة شديدة الاصفرار فلا بد على الأم من التوجه إلى الطبيب لقياس النسبة الخاصة بها، واتباع التعليمات والعلاج الذي يصفه لك للتخلص منها بشكل أسرع.

3- لون البشرة بعد الأسبوع الثاني :-

في العادي يكون جلد الطفل في هذه الفترة قد تحول إلى اللون الوردي، وقد يثبت على ذلك اللون لفترة كبيرة تصل إلى ستة أشهر تقريبًا، وقد لا يمكنكِ تحديد اللون في هذه الفترة.

كما أن هناك بعض الأطفال بمجرد مرور الشهر الأول تتحول بشرتهم إلى اللون الأسمر، أو لون القمح، ولكن لا يمكن القول بأن ذلك هو اللون الثابت لها، لأنها تخضع للكثير من التغيرات بعد ذلك.

4- لون الطفل بعد الشهر السادس :-

بعد مرور الستة أشهر الأولى من عمر طفلك، يمكنك في تلك الحالة تحديد لون بشرة طفلك، بينما لا ينطبق ذلك مع جميع الحالات، فهناك بعض الأطفال الذين لم تظهر بشرتهم بلونها الحقيقي إلا بعد اكتمال العام تقريبًا.

أسباب لون بشرة الطفل الزرقاء :-

يوجد أيضًا بعض الأمور التي يمكن أخذها بالاعتبار حيال لون بشرة الطفل الحديث الولادة، حيث قد نجد بشرة الطفل تحمل اللون الأزرق، وهذا الأمر قد يكون له الكثير من الأسباب والتي من بينها الآتي:

  • هناك بعض الأطفال الذين يعانون من نقص في كمية الأكسجين الداخل لهم، وفي تلك الحالة نجد الطفل يتحول بشكل كامل إلى اللون الأزرق، وعلى الأم في تلك الحالة التوجه إلى الطبيب على الفور، أو لأقرب مستشفى لتعويض الطفل عن ذلك النقص.
  • في الكثير من الأحيان تتحول بعض مناطق فقط من بشرة الطفل إلى اللون الأزرق، والتي من بينها منطقة حول الفم أو اليدين، وقد يكون ذلك ناتج عن شعور الطفل بالبرودة.
  • عند البكاء تتغير بشرتها الوردية إلى البشرة الزرقاء الداكنة، وهذه حالة طبيعية جدًا، وتحدث مع نسبة كبيرة جدًا من الأطفال، وبالأخص إن كان الطفل عندما يهدأ تعود بشرته لونها الوردي من جديد.
  • أما عند ملاحظة أن جسم الطفل بأكمله يحمل اللون الأزرق ولا يعود إلى طبيعته، فقد يشير ذلك بأن طفلك مصاب ببعض المشاكل القلبية، ولا بد أيضًا من الكشف الطبي على الفور.
  • يوجد بعض مناطق فقط في جسم الطفل مثل منطقة الأرداف مثلًا أو اليدين تحمل اللون الأزرق فهذا دليل على أن دورة الطفل الدموية لا تسير على ما يرام، وذلك طبيعي بالنسبة لصغر سنه.

 

عوامل خطر حول لون بشرة الطفل الحمراء :-

على الرغم من أن اللون الأحمر أو الوردي هو من الألوان الشائعة لجلد الأطفال حديثي الولادة، إلا أنه قد يكون في بعض الأحيان دليل على إصابة طفلك ببعض الاضطرابات الصحية، ومن بينها الآتي:

  • عند إصابة الطفل بالتبقع على لونه بشرته والتي تتراوح ما بين الأحمر والأزرق، وهذا الأمر يدل على أن الطفل يعاني من بعض المشاكل القلبية، أو أنه مصاب بضعف في الدورة الدموية.
  • كما أن احمرار البشرة المائل إلى اللون الأزرق قد يكون دليل على وجود مشاكل في التنفس لدى الطفل.
  • إذا استمر لون البشرة الأحمر الداكن إلى أكثر من ثلاثة أيام فلا بد من مراجعة الأطباء للتعرف على المشكلة التي يعاني منها الطفل.

كيف تميز لون بشرة الطفل الأبيض ؟

كيف تميز لون بشرة الطفل الأبيض ؟

يوجد بعض الأمور التي تدل على أن الطفل سوف يحمل اللون الأبيض، وذلك يمكن ملاحظته على الطفل بداية من أيامه الأولى، ومن بينها الآتي:

  • أن يحمل الطفل اللون الوردي للبشرة، ويظل ذلك اللون فترة كبيرة إلا أن يصل عمره إلى الستة أشهر تقريبًا.
  • أن يكون الطفل ذو بشرة تحمل اللون الأبيض منذ الولادة، مع مراعاة أن يكون الرضيع ذو صحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض قلبية أو لها علاقة بالجهاز التنفسي.
  • في الغالب يمكن تحديد اللون الأبيض للبشرة، بعد مرور الستة أشهر الأولى، ويجب عدم التسرع في الحكم على لون البشرة في وقت باكر.

هل يفتح لون بشرة الطفل ؟

قبل الإجابة على هذا السؤال يمكن التعرف على أن طفلك يمر بعدة مراحل كبيرة قبل ثبات لون جلده الحقيقي، ويمكن تلخيص ذلك في النقاط التالية:

  • قد يتعرض المولود في بداية حياته إلى تغيرات عديدة حول شكله ولون بشرته، وقد يولد الطفل بالبشرة السمراء، وتتحول بعد ذلك إلى البيضاء أو العكس، ويكون ذلك من الأمور الطبيعية ولا داعي للقلق.
  • فنجد الكثير من الأطفال يولدون ببشرة سمراء اللون، ولكنها سرعان ما يفتح لونها ويصبح ذو اللون الخمري أو الأبيض، فلا بد من الانتظار للوقت الكافي قبل تحديد اللون.
  • في الغالب يكون طفلك ذو لون أحمر أو وردي، وقد يتحول ذلك اللون مع مرور الوقت، وبعد أن كان مثلًا أحمر داكن يفتح ليتحول للون الوردي، وبعدها يتحول للون الحقيقي والثابت للبشرة، وفي الغالب يكون الأبيض.
  • أما إن كان الطفل يحمل اللون الأسمر الداكن منذ ولادته فهذا دليل على أن هذا اللون هو في الغالب سوف يكون لون البشرة الحقيقية، ولكنها قد تفتح بعض الشيء.

كيف أعرف لون بشرة الطفل ؟

كيف أعرف لون بشرة الطفل
كيف أعرف لون بشرة الطفل

من الأمور التي يجب على كل ام معرفتها أن اللون الحقيقي لبشرة الطفل لا يظهر بشكله الصحيح إلا بعد عدة أشهر من ولادته، حيث إنه يتعرض للكثير من التغيرات.

وتتلون بشرته بالعديد من الألوان في مراحل حياته الأولى، وإن كنتِ ترغبين في معرفة لون البشرة فلا بد من أن يكون الطفل قد زاد عمره عن ستة أشهر على الأقل.