أرق-الحامل-في-الشهر-الثالث-أسبابه-وكيف-يمكن-علاجه-طبيعياً

أرق الحامل في الشهر الثالث أسبابه وكيف يمكن علاجه طبيعياً

أرق الحامل في الشهر الثالث مشكلة تحدث لدى الكثير من السيدات في فترة الحمل، اضطرابات النوم من العلامات الشهيرة للحمل في الشهور الأولى، فالحامل إما تُصاب بالنوم الكثير طوال اليوم أو الأرق على الجهة الأخرى،بعض السيدات تصاب باضطرابات النوم بحيث بعض الأيام تكون أكثر ميلاً للنوم وبعضها الآخر لا تنام إلا ساعتين أو ثلاث ساعات يومياً أو ربما لا تنام، نناقش في هذا المقال أسباب مشكلة الأرق أثناء الحمل وطرق حلها بخطوات بسيطة وعملية سوف تساعدك بكل تأكيد.

أسباب أرق الحامل في الشهر الثالث

التغيرات الهرمونية

في بداية الحمل وحتى انتهاء الشهر الثالث تصبح هرمونات الجسم غير مستقرة بسبب تغير مستوياتها لتناسب الحمل، ويظل الجسم فترة حتى يعتاد على نسب الهرمونات الجديدة، ارتفاع هرمون البروجسترون في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يسبب النوم المتقطع، فهو عبارة عن مسكن للجسم، النوم المتقطع خلال ساعات النهار بالطبع يؤدي إلى الأرق الليلي وعدم انتظام النوم.

تناول المنبهات

في فترة الحمل ينصح كل الأطباء تقريباً بالابتعاد عن أي مشروبات تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة والكولا ومشروب الشوكولاته، وقد يُسمح بتناول كوباً واحداً من الشاي أو القهوة يومياً، فإذا أفرطت المرأة في تناول تلك المشروبات فتصبح فرصة النوم الليلي ضعيفة جداً، في ظل التغيرات الهرمونية التي تساعد على ذلك.

القلق والتوتر

الخوف من المسؤولية هو العامل الأول للضغوط النفسية التي تصيب المرأة خلال فترة الحمل، خاصة في حالة وجود مشاكل زوجية أو عدم استقرار في المنزل أو حتى عدم استقرار نفسي داخلي.

زيادة معدل التبول

في بداية الحمل يؤدي ارتفاع هرمون الحمل إلى زيادة معدل التبول، تستقر الحالة بشكل كبير بعد نهاية الشهر الثالث من الحمل بعد استقرار الهرمونات نسبياً، ثم تعود المشكلة مع نهاية الشهر السادس بسبب ضغط الجنين على المثانة.

مشاكل المعدة

تعاني المرأة في بداية الحمل من القيء والغثيان، وقد يمنعها ذلك من النوم بشكل سليم، كما أن مشاكل الارتجاع أيضاً قد توقظ الحامل من نومها.

آلام الظهر

مع وجود ألم لن يكون هناك نوم بطريقة سليمة، لذلك فإن دعم الظهر أثناء النوم والجلوس في مغطس من الماء الدافئ قبل النوم يساعد على النوم والاسترخاء.

سوء التغذية

نقص بعض العناصر الغذائية يؤدي إلى الأرق وسقوط الشعر وشحوب الوجه والكثير من المشكلات الأخرى، خاصة مع القيء المستمر وعدم القابلية لتناول الطعام.

طرق علاج الأرق أثناء الحمل

هناك الكثير من الطرق التي يمكن للحامل اتباعها من أجل نوم صحي، وهي:

  • الإبتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، واستبدالها بالمشروبات العشبية الدافئة المسموح بها خلال الحمل، مثل مشروب النعناع الأخضر أو اليانسون.
  • تناولي كوب من الحليب الدافئ قبل النوم، فهو يساعد على الاسترخاء والراحة.
  • ابتعدي عن تناول وجبة كبيرة أو دسمة في المساء، اجعلي دائماً العشاء خفيفاً مكوناً من الفاكهة والحليب أو الزبادي، حتى ترتاح معدتك قبل النوم.
  • المشي في المساء لمدة نصف ساعة يساعدك على النوم والراحة، وذلك في حالة سمح لك طبيبك بذلك.
  • الحصول على حمام دافئ أو الجلوس في مغطس من الماء الدافئ والزيوت الطبيعية العطرية يساعد على راحة الجسم، خاصة ألم العظام وأسفل الظهر.
  • ممارسة بعض تمرينات اليوجا، بيساعدك على صفاء الذهن والابتعاد عن التفكير السلبي.
  • اجعلي إضاءة الغرفة خافتة، وابعدي اي كركبة من الغرفة واجعلني اجوائها مريحة تساعد على النوم، ننصحك أيضاً بالتخلص من كافة الأجهزة الإلكترونية خارج الغرفة.
  • اعلمي أن الحمل لن ينقص من جمالك شيئاً فأنتِ جميلة وستصبحين أجمل حين تكوني أماً.