كريدي-سويس-يخطط-لخفض-الوظائف.-حذر-من-خسائر-جديدة-2022

كريدي سويس يخطط لخفض الوظائف.. حذر من خسائر جديدة 2022

يدرس بنك كريدي سويس غروب، جولة جديدة من تخفيضات الوظائف، كجزء من حملة متجددة لخفض التكاليف بعد التحذير من تحقيق خسائر في الربع الثاني.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” عن مصادر أن البنك السويسري يدرس تخفيضات في عدد الموظفين عبر الأقسام، بما في ذلك الخدمات المصرفية الاستثمارية وإدارة الثروات في مناطق مختلفة. وتراجعت الأسهم بنسبة تصل إلى 7.6% إلى 6.2 فرنك، وهو أدنى مستوى خلال التداولات اليومية منذ 12 مايو، فيما لو أغلق السهم عند هذه المستويات فستكون الأدنى منذ حوالي 3 عقود.

من المرجح أن تأتي عمليات الإقالة في وقت يستعد البنك لاطلاع المستثمرين على المخاطر والامتثال والتكنولوجيا وإدارة الثروات في 28 يونيو.

وقالت المصادر، إن الأرقام النهائية لم تُحسم بعد. ورفضت متحدثة باسم بنك كريدي سويس التعليق، مشيرة إلى بيان البنك اليوم الأربعاء.

وحذر البنك اليوم من أنه يتوقع خسارة على مستوى المجموعة ككل وفي بنكها الاستثماري خلال الربع الثاني، حيث ظلت ظروف السوق صعبة بعد غزو أوكرانيا والتشديد النقدي من قبل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى ضعف تدفقات العملاء واستمرار تقليص المديونية للعملاء.

وقال كريدي سويس: “بالنظر إلى البيئة الاقتصادية والسوقية، نقوم بتسريع مبادرات خفض التكلفة لدينا في جميع أنحاء المجموعة بهدف زيادة المدخرات إلى أقصى حد اعتباراً من العام 2023 وما بعده”.

وتعرض البنك لضربة بقيمة 5.5 مليار دولار من انهيار أركيغوس كابيتال، وفضيحة شركة Greensill Capital وسلسلة من التحذيرات بشأن الأرباح التي قوضت ثقة المستثمرين، وأضعفت الشركات الرئيسية ودفعت إلى هجرة المواهب.

وقال البنك إن العام 2022 سيكون عاماً انتقالياً حيث يسعى لتقليل المخاطر في البنك الاستثماري مع تحويل الموارد إلى إدارة الثروات.

وحتى قبل تحذير اليوم، كان البنك يكافح لمواكبة نتائج تداول المنافسين بعد تقليل المخاطر بسبب Archegos. وانخفضت عائدات الأسهم بنسبة 47% في الربع الأول، بينما كان أداء أعمال الدخل الثابت، التي عادة ما تكون مصدر قوة، أسوأ. وكشفت النتائج عن التحديات الحادة الأخرى التي لا تزال تواجه البنك في وقت يسعى إلى استعادة ثقة المستثمرين، بما في ذلك النتائج القانونية التي لم تأت بعد ونتائج إدارة الثروات التي جاءت أضعف من المتوقع.