صندوق-النقد-الدولي-يعتزم-خفض-توقعاته-للنمو-العالمي-لعام-2022-2022

صندوق النقد الدولي يعتزم خفض توقعاته للنمو العالمي لعام 2022 2022

يعتزم صندوق النقد الدولي خفض توقعاته للنمو العالمي لهذا العام بسبب مجموعة من العوامل بينها الحرب في أوكرانيا وارتفاع التضخم وتباطؤ الاقتصاد الصيني، بحسب ما أعلنه المتحدث باسم الهيئة اليوم الخميس.

وقال جيري رايس خلال مؤتمر صحافي: “يمكننا أن نتوقع منطقيا أن يتم خفض توقعات النمو لعام 2022 مقارنة بما توقعناه في أبريل”.

وسبق أن خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي إلى 3.6%.

وعلى الصندوق أن ينشر توقعاته المحدثة للنمو العالمي في نهاية يوليو. وقال رايس: “حدثت أمور كثيرة وحدثت بسرعة منذ أن أصدرنا توقعاتنا الأخيرة”.

وأضاف: “الحرب في أوكرانيا مستمرة.. أسعار السلع الأساسية لا تزال متقلبة للغاية وأسعار الطاقة وخصوصا أسعار المواد الغذائية مرتفعة جدا. وقد تباطؤ الاقتصاد الصيني.. يبدو الأمر أكثر خطورة مما كان متوقعا”.

كما أشار إلى استمرار تسارع التضخم “خصوصا في عدد من الاقتصادات المتقدمة ما يؤدي إلى تشدد في السياسة النقدية”.

واعتبر جيري رايس أن ما يحصل في النهاية هو “تكاثر الأزمات” التي تؤثر على النمو.

وأعلن البنك الدولي، المؤسسة الرئيسية الأخرى في واشنطن، الاثنين أنه يراهن الآن على نمو إجمالي الناتج الداخلي العالمي بنسبة 2.9%، مقابل 4.1% في يناير.

كما أشار إلى مخاطر التضخم المصحوب بركود “مع فترة طويلة من النمو الضعيف والتضخم المرتفع”.