تراجع-حجم-الرهن-العقاري-في-السعودية.-لهذه-الأسباب-2022

تراجع حجم الرهن العقاري في السعودية.. لهذه الأسباب 2022

قال مدير مركز زاد للاستشارات، حسين الرقيب، إن الرهن العقاري حقق عوائد جيدة للبنوك السعودية، وبالتالي نتائجه جيدة للقطاع على مدى الـ25 عاما المقبلة.

وأضاف الرقيب في مقابلة مع “العربية”، أن تراجع عمليات الرهن العقاري في أبريل بنسبة 41% على أساس سنوي يعزى إلى عدة أسباب، أبرزها مساهمة برامج “سكني” في تملك المواطنين للمساكن.

وأشار الرقيب إلى أن كثيراً من المواطنين حصل على التمويل السكني، وبالتالي أثر على تراجع عمليات الرهن.

وبين أن تزامن شهر رمضان مع أبريل كان له تأثير، إذ يشهد رمضان هدوء عمليات الشراء، ويؤخر العملاء إبرام الصفقات إلى ما بعد الشهر الفضيل.

وتابع الرقيب: “إن السبب الآخر يتمثل في ارتفاع مستويات التضخم وزيادة تكلفة مواد البناء خلال الفترة الماضية”.

وحول إمكانية حدوث فقاعة عقارية في السوق السعودية، قال الرقيب: “لا أتوقع حدوث فقاعة عقارية لكن الأسعار تضخمت خلال الفترة الأخيرة”.

في سياق آخر، قال الرقيب، إن حلول تنشيط شركات التأمين تكمن في اندماج الشركات، ولا يكفي اندماج شركتين فقط، إنما يجب أن تندمج عدة شركات مجتمعة مع بعضها.

وذكر أن اندماج شركتي “اتحاد الخليج” مع “الأهلية” بنهاية 2020، وكان رأس المال 150 مليون ريال وارتفع إلى 229 مليوناً، وبعد نهاية الربع الأول 2022 وصلت الخسائر المتراكمة إلى 50%.

وأضاف الرقيب أن أقوى شركتين في السوق السعودية (التعاونية، بوبا) تستحوذان على 60% من سوق التأمين، وبالتالي الشركات الصغيرة التي تستطيع مجاراة الشركات الكبيرة.

وأشار الرقيب إلى أن الشركات الصغيرة تخفض مصاريفها حتى تحافظ على ملاءتها المالية.