التضخم-السنوي-بالمدن-المصرية-في-مايو-عند-ذروة-أكثر-من-3-سنوات-2022

التضخم السنوي بالمدن المصرية في مايو عند ذروة أكثر من 3 سنوات 2022

أظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء اليوم الخميس أن تضخم أسعار المستهلكين بالمدن ارتفع بأقل من المتوقع إلى 13.5 بالمئة في مايو/أيار على أساس سنوي، من 13.1%، في أبريل/نيسان، وهو أعلى مستوياته منذ مارس/آذار 2019.

كان متوسط توقعات 17 محللا استطلعت رويترز آراءهم قد بلغ 14.2%.

يمكن أن يؤثر ارتفاع التضخم على قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري عندما تجتمع في 23 يونيو/حزيران. وكانت اللجنة قد رفعت أسعار الفائدة 200 نقطة أساس في اجتماعها الأخير في 19 مايو/أيار، مشيرة إلى زيادة التضخم.

وقالت اللجنة وقتئذ إنها ستتسامح مؤقتا مع معدل تضخم أعلى من مستهدفها الذي يتراوح بين 5%، و9%، وسط توقعات بتباطؤ الزيادات في الأسعار بعد الربع الرابع.

وقال البنك المركزي اليوم إن التضخم الأساسي، الذي يستثني عناصر تتقلب أسعارها مثل المواد الغذائية، ارتفع إلى 13.3%، على أساس سنوي في مايو/أيار، مقارنة مع 11.9%، في أبريل/نيسان.

وعلى أساس شهري، سجل تضخم الأسعار في مايو/أيار 1.1%.

وقال آلن سانديب رئيس الأبحاث لدى النعيم القابضة إن التضخم “تأثر بأسعار المواد الغذائية مثل الخبز والحبوب والزيوت والمأكولات البحرية، وهو ما جاء في مواجهة الانخفاض الحاد في أسعار الخضراوات والأثر المواتي لسنة الأساس”.

كان رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، صرح بأن التضخم أصبح للمرة الأولى منذ عقود طويلة، خطرا واضحا وحاضرا بالنسبة لكثير من البلدان حول العالم.

وشدد رئيس الحكومة المصرية على ضرورة تبني مسارات أخرى لعكس اتجاه التضخم، في مقدمتها زيادة الإنتاج الوطني لمصر، واستكشاف إمكانات غير مطروقة لتعزيز الموارد الاقتصادية المتاحة، وتحسين الدور التنافسي في سلاسل التوريد العالمية.