البنك-الدولي-يقلص-توقعاته-لنمو-الاقتصاد-العالمي-في-2022-إلى-2.9%-2022

البنك الدولي يقلص توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 2.9% 2022

خفض البنك الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي للمرة الثانية هذا العام، حيث أدت حرب أوكرانيا، التي دخلت شهرها الرابع الآن، إلى تفاقم التباطؤ الناجم عن جائحة كوفيد -19.

وخفض البنك تقديراته للنمو لعام 2022 إلى 2.9%، من توقعاته البالغة 3.2%، التي أصدرها في أبريل، حيث تهدد الأزمة الجيوسياسية المتصاعدة بأن تؤدي إلى “فترة طويلة من النمو الضعيف والتضخم المرتفع” ، حسب ما قال البنك في تقرير، اليوم الثلاثاء.

تعد التوقعات الجديدة أقل بكثير من التقديرات البالغة 4.1%، التي تم إجراؤها في يناير وتباطؤًا عن التوسع البالغ 5.7%، المسجل في عام 2021.

ومن المتوقع الآن أن يحوم النمو حول وتيرة مماثلة بين عامي 2023 و2024، حيث تعطل الحرب الأوكرانية النشاط الاقتصادي والاستثمار والتجارة، مما يضعف الطلب المكبوت مع وسط حالة من تشديد السياسة المالية.

وضخت الحكومات والبنوك المركزية في جميع أنحاء العالم ما يقدر بنحو 25 تريليون دولار ضمن خطط الدعم المالي والنقدي لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية وتقليل آثار وباء كورونا على اقتصاداتها.

واقترضوا على نطاق واسع خلال العامين الماضيين لدعم مواردهم المالية وسد الفجوات المالية خلال فترة انخفاض أسعار الفائدة تاريخيًا.

ومع ذلك، مع ارتفاع التضخم، تقوم البنوك المركزية الآن برفع أسعار الفائدة. بلغ التضخم أعلى مستوياته منذ 40 عامًا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وحققت رقما قياسيا في منطقة اليورو في أبريل/نيسان وهي ترتفع عالميا.

ولا تزال أسعار المواد الغذائية قريبة من مستوى قياسي مرتفع، مدفوعة بالحرب في أوكرانيا، بينما ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 70%، منذ العام الماضي، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف النقل.

تمثل روسيا حوالي 45%، من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي من الغاز وحوالي 10%، من إجمالي صادرات النفط على مستوى العالم.

تشكل روسيا وأوكرانيا معًا نحو ربع صادرات القمح العالمية، وحوالي 15%، من صادرات الذرة وحوالي 75%، من صادرات زيوت عباد الشمس.

يؤدي ارتفاع تكاليف الوقود والأسمدة وتكاليف النقل إلى زيادة الضغط على أسعار المواد الغذائية.

وقال رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس: “إن الحرب في أوكرانيا، وعمليات الإغلاق في الصين، واضطراب سلسلة التوريد، وخطر الركود التضخمي الذي يضر بالنمو”.

ويحدث الركود التضخمي عندما يتسم الاقتصاد بركود الطلب وارتفاع التضخم وبطء النمو وارتفاع البطالة والأسعار.

بالنسبة للعديد من البلدان، سيكون من الصعب تجنب الركود. تتطلع الأسواق إلى الأمام، لذلك من الضروري تشجيع الإنتاج وتجنب القيود التجارية.

وقال مالباس: “هناك حاجة إلى تغييرات في السياسة المالية والنقدية والمناخية والديون لمواجهة سوء تخصيص رأس المال وعدم المساواة”.

كما خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو للاقتصاد العالمي إلى 3.6%، لعام 2022، في حين خفض معهد التمويل الدولي تقديراته إلى 2.3%.